الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

بحث حول الحيوانات المهددة بالانقراض

http://schoollearn.blogspot.com/2012/11/blog-post_30.html
بحث حول الحيوانات المهددة بالانقراض

انتصار البصمان

تتعرض الكرة الأرضية للتدهور البيئي منذ عقود منصرمة, الأمر الذي أدى إلى زيادة عدد الحيوانات المهددة بالانقراض ومن بينها عدد كبير غير معروف، فهل هناك من وضع إحصائيات لها أو لتراجهعا؟ إلى الآن لا توجد إحصائيات دقيقة للكائنات المههدة بالانقراض أو التي انقرضت، خاصة التي توجد في أماكن معزولة.

في بعض الأحيان نسمع أن هناك كائنا منقرضا أو مهددا بالانقراض أي أنه نادر وعلينا حمايته من الانقراض، فتقوم المنظمات الدولية والجمعيات المتخصصة بوضع قوانين شديدة تردع وتعاقب من يؤذي هذه الحيوانات النادرة، حيث من الممكن أن تصل العقوبة إلى الحبس والغرامة المالية الكبيرة بل حتى «للإعدام» في بعض الدول.

ولقد أدى الصيد الجائر إلى زيادة الكائنات المهددة بالانقراض، وتسبب في تناقص أعدادها بالإضافة إلى التوسع السكاني الذي اقتحم بيئتها الطبيعية والتسبب في هجرتها وموتها، وعلى سبيل المثال نذكر دب الباندا الصيني والحيتان البيضاء والنمر العربي وغيرها الكثير. اختفاء أو انقراض تلك الكائنات يتسبب في حدوث خلل في ميزان الطبيعة فمنها من يعيش حياته عليها ومنهم من هي تعيش عليه، فهي سلسلة مرتبطة ببعضها الآخر، فانقراض نوع قد يؤدي إلى انقراض نوع آخر.

انقراضات متتالية بحث حول الحيوانات المهددة بالانقراض
إحدى جزر جالاباجوسإن

الانقراضات التي تحدث للكائنات الحية تظهر بشكل أساسي في المناطق المعزولة أو قليلة التعرض لتغيرات مستمرة على النطاق الحيوي مثل الجزر والبحيرات، وهذه العزلة هي التي تجعل من بيئة هذه المواقع أماكن هشة يؤدي أي تلوث إلى زعزعتها. فالجزر تعتبر مناطق مثالية بلغ فيها التطور النوعي ذروته بسبب انعزالها الجغرافي الطويل، وكان التنافس بين الأنواع ضعيفا عليها في القديم مما سمح بتطور وبقاء كائنات انقرضت في أماكن أخرى. وقد استطاعت الأنواع التي استقرت في الجزر أن تتنوع أكثر من تلك التي بقيت على القارات. لكن الحجم الصغير لهذه الجزر وغياب المنافسات فيها جعل هذه الأنواع ضعيفة أمام أي تغير بيئي. ولهذا يعد تدخل الإنسان في توازنها البيئي تدخلا كارثيا في معظم الأحيان، وعلى سبيل المثال نذكر جزر الغالاباغوس المكونة من جزر بركانية تشكلت منذ نحو مليون سنة في المحيط الهادئ وتحوي عالما غريبا جدا من الكائنات، فالثدييات لم تصل إليها في حين أن الزواحف تشكل معظم حيواناتها، وهي بذلك تشبه الأرض في حقبتها الثانية. ومعظم الطيور فيها نادرة ولا توجد في أماكن أخرى. وقد حافظت هذه الجزر على طبيعتها حتى وصول الإنسان إليها في القرن السادس عشر ومنذ ذلك الحين انقرض العديد من أنواع الطيور والسلاحف وغيرها عليها وأدى إدخال الكلاب والخنازير والماعز إلى خلخلة توازنها البيئي.

وكذلك كان الأمر بالنسبة لأرخبيل هاواي، فقد تم القضاء على نحو ثلث أنواع الحشرات التي لا نجدها إلى على هذه الجزر بسبب تغيير بيئتنا، ومن أصل 68 نوعا من الطيور الأرضية التي أحصيت اختفى 40 على الأقل والباقي منها مهدد بالانقراض. وتعد أستراليا جزيرة كبيرة شهدت هي أيضا انقراض العديد من حيواناتها خلال القرون الماضية، وبخاصة من ثديياتها الجرابية. وكذلك أشير إلى مجموعة الجزر التي تحيط بمدغشقر وخاصة جزيرة ألدبره وأهم حيواناتها السلحفاة العملاقة التي تشبه سلحفاة الغلاباكوس، وكانت هذه السلحفاة موجودة في القرن الثامن عشر في مدغشقر وكافة الجزر المحيطة بها. وقد أدى تغيير بيئتها وإدخال الخنزير والماعز إلى مواطنها إلى اختفائها منذ عام 1840، ولم تعد موجودة إلا بأعداد قليلة اليوم في جزيرة ألدبرة، وتعد حيوانات هذه الجزيرة أحد الأمثلة المهمة على ما تفقده الطبيعة بسبب التدخل البشري.

بانوراما انقراض بحث حول الحيوانات المهددة بالانقراض

هناك العديد والكثير من الحيوانات التي انقرضت على مر العصور، وتختلف أسباب الانقراض سواء كان انقراضا لحيوان أو نبات كأسباب تتعلق بالمناخ أو الافتراس وغيرها الكثير من الأسباب، ولكن الانقراض يظل حدثا طبيعيا وصحيا، حيث لا يمكننا أن نتخيل الديناصورات تعيش معنا إلى الآن!!

ولكنها دورة الحياة والطبيعة فالكائنات التي تنقرض تحل محلها كائنات أخرى أكثر تطورا وأكثر قدرة على مواءمة ظروف الحياة المختلفة وهكذا حتى تنتهي الحياة. وهناك بعض الحيوانات المنقرضة التي ربما لم يتعرف عليها الكثيرين ومنها التالي:


* بقرة ستيلر Steller’s Sea cow: هذا النوع من الحيوانات سمي باسم عالم الطبيعة ستيلر والذي كان عضوا في بعثة استكشافية روسية، حيث تحطمت سفينة البعثة عام 1741 فاضطر اللجوء إلى جزيرة بهرينغ طوال فصل الشتاء وعاش فيها أفرادها على لحوم بقرة ستيلر التي كانوا يصطادونها.
بحث حول الحيوانات المهددة بالانقراض


يصل الطول في السجلات القديمة إلى 8م، والوزن 6 طنا، وسرعان ما انقرض هذا النوع بعد أقل من أربعة عقود على اكتشافها نتيجة الإفراط في صيده، وانقرض عام 1769م.


* أورخص Aurochs: يعتبر هذا الحيوان المنقرض من الأنواع الضخمة من الماشية، ويعتبر هوالسلف البري للبقر المستأنس والذي تنحدر منه جميع الأبقار الأليفة اليوم، ويفوق الأورخص البقر المستأنس حجما بكثير حيث يصل علو كتف هذا الحيوان إلى ما يقارب 200 سم للذكور و180 سم للإناث. وانقرض هذا الحيوان عام 1627م وكان يعيش في معظم أوروبا، الشرق الأوسط، شمال أفريقيا، آسيا الوسطى والهند قبل أن ينقرض في الربع الأول من القرن السابع عشر عام 1627.


* الكواخا Quagga: انقرض هذا الحمار الوحشي عام 1883، كان يعيش في جنوب افريقيا. كما كان يوجد بأعداد كبيرة في جنوب افريقيا في اقليم كيب، ينتمي هذا الحيوان لسلالة الخيل ويقترب كثيرا من الحمار الوحشي مع فارق بسيط وهو أن الحمار المخطط نجد كل جسمه مخططا أما الكواخا فنصف جسمه مخطط فقط. لقد صور هذا الحيوان لمرة واحدة وكان على قيد الحياة في حديقة حيوانات لندن بمنتزه ريجينت.


* الديناصور المفترس: ذكرت الكتب العلمية أنه انقرض منذ 60 مليون عام، فهو ديناصور ضخم ومن أقوى وأشرس الديناصورات الآكلة للحوم، كان يعيش في الغابات القريبة من الأنهار وفي المناطق الساحلية الرطبة خاصة المستنقعات، يبلغ طول فكه أكثر من متر، وكان لها أكثر من 50 – 60 سنا سميكة مخروطية الشكل وحادة قادرة على طحن عظام الفرائس، حيث يصل طول السن الواحد إلى أكثر من 30 سم، كما أن له القدرة على التهام 230 كجم من اللحوم والعظام في قضمة واحدة. جلده سميك يشبه جلد التمساح، ويصل طول الديناصور هذا إلى 12 م وارتفاع 6م، وذراعاه صغيرتان أقل من متر ووصل وزنه إلى 7 طن. كان يطارد الديناصورات بسرعة 35 كم / ساعة، كيف لنا أن نتخيل مثل هذا المخلوق حيا إلى الآن!! لقد اكتشفت جثته متحجرة في غرب الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ومنغوليا في آسيا، وقد عرض له فيلم الجديقة الجوراسية.


* الأيل الايرلندي The Irish ELK ويذكر أنه انقرض قبل 7700 عام، ويعرف أيضا بالغزال العملاق وهذا الحيوان كان في السابق من أكبر الغزلان التي تعيش على وجه الأرض حيث يصل وزن قرنيه ما يعادل 40 كجم فهو يتمتع ببنية قوية. وعثر على العديد من الهياكل العظمية في المستنقعات الإيرلندية لهذا الحيوان.


* الثايلسين Thylacine Tasmanian: عرف هذا الحيوان باسم النمر التسماني بسبب ظهره المخطط سمي أيضا بالذئب التسماني، حيوان انقرض عام 1936 وكان أكبر لاحم جرابي في العصر الحديث، الصيد الجائر هو أحد أسباب انقراضه الرئيسية وذلك بسبب حب القناصة لاقتنائه كحيوان نادر ولفرائه، بالإضافة إلى زحف الأنشطة البشرية لمنطقته. وموطنه الأصلي أستراليا وتسمانيا وغينيا الجديدة.


* النمر القزويني The Caspian tiger: ويعرف أيضا بالنمر الفارسي حيث كان ينتشر في إيران، العراق، أفغانستان، تركيا، منغوليا، كازاخستان، القوقاز، طاجكستان، وأوزبكستان إلى أن انقرض في أواخر الخمسينات من القرن العشرين في عام 1970. إن النمور القزوينية تصنف من النمور الوحشية التي كان الرومان يحضورنها إلى المدرج الروماني لمقاتلة المجالدين إلى جانب أصناف أخرى من الحيوانات، كما أنها من أكثر السلالات المعروفة لدى الحضارات القديمة في الشرق، وكان هذا أحد الأسباب التي ساهمت في تراجع أعدادها منذ قديم الزمان.


* طائر الدودو Dodo: الذي يبلغ طوله متر تقريبا، وتعني كلمة دودو «الطائر الغبي» وذلك بسبب عجزه عن الدفاع عن نفسه كما أنه يهرب بطريقة غبية، وانقرض هذا الطير عام 1663م في منتصف القرن السابع عشر، هذا الطير لا يقدر على الطيران وكان يعيش على الفواكة كما أنه يرقد في عش مبني على الأرض. في سلوكه يشبه النعامة لكن قدميه صغيرة وبطئ الحركة، وعلل انقراضه إلى أن البحارة كانوا يصطادونه في رحلاتهم بالسفن.


* الأوك العظيم Great Auk: يعتبر الأوك أحد الطيور المنقرضة، حيث شوهد آخر مرة على قيد الحياة في منتصف القرن التاسع عشر، هذه الطيور تشبه البطريق، فهي واحدة من الطيور التي تهوي السباحة وهي رشيقة في الماء، كما أنها سريعة وتستخدم أجنحتها وأرجلها ذات الكفوف في السباحة بسرعة، ولكن الفرق الوحيد أنها قادرة على الطيران بعكس البطريق. أرجلها قصيرة يصل طولها إلى ما بين 15 – 75 سم، وجسدها مكتنز وانقرضت عام 1844.

تراجع كارثي لسلاحف المياه العذبة بحث حول الحيوانات المهددة بالانقراض

* إن المشاكل الرئيسية التي تواجهها السلاحف عديدة منها بناء السدود على الأنهار، فأكثر من 40% من أنواع سلاحف المياه العذبة مهددة بالانقراض الأمر الذي يجعلها الأكثر تراجعا في أعدادها وهو مؤشر على أن النظم الايكولوجية للمياه العذبة يعتمد عليها الملايين من البشر في عملية الري، حيث يجري اتلاف المواد الغذائية والمياه بطريقة يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على الشعب والسلاحف على حد سواء.


انقراض الديناصورات

في السابق وافق العلماء على أن سبب القضاء على الديناصورات هو ارتطام نيزك عملاق بالأرض، ولكن بعد دراسة ومراجعة لمواد وبيانات علمية سابقة جاءت النتيجة لتؤكد بأن الانقراض نجم عن نشاط بركاني أو ارتطام عدد من النيازك، هناك سؤال حير الكثيرين وهو لماذا نجت الثدييات ولم تنج الديناصورات؟ والجواب هو أن الديناصورات الصغيرة تعتبر قبل بلوغها الحجم النهائي من الأنواع الاصغر حجما في المنظومة البيئية وتقتات الطعام نفسه، أما الثدييات فتولد كبيرة الحجم عادة وتتغذى في صغرها من حليب أمهاتها.


سلالات حيوانية تتعرض للانقراض

وحيد القرن: تم الإعلان رسميا أن وحيد القرن الأسود الأفريقي أصبح من الحيوانات المنقرضة، إضافة إلى نوعين آخرين من وحيد القرن "الكركدن" يقتربان من المصير نفسه، وفقا لتقييم عالمي صدر أخيرا عن الأنواع المهددة بالانقراض نشرته منظمة الاتحاد الدولي لصون الطبيعة )IUCN(. وشدد مسؤولون في مجال الحفاظ على البيئة على ضرورة فرض رقابة أفضل وتغليظ العقوبات لمكافحة الصيد غير المشروع في افريقيا لوحيد القرن الذي اذا ترك دون متابعة قد ينقرض في البرية بحلول عام 2025.